كانت هناك أجواء خلابة تسود المعرض التجاري العالمي لصناعة التعبئة والتغليف (انترباك) 2014

لقد حطم عدد زائري المعرض الرقم القياسي ليصل عدد الزائرين إلى 175 ألف زائر

كان معرض انترباك 2014 تسوده أجواء رائعة بين العارضين الذين وصل عددهم تقريباً إلى 2700 عارض وبين الزائرين المتواجدين داخل 19 صالة سبق حجزها بأرض معارض دسلدورف.
ولقد تمّت الإشارة إلى هذا الأمر مبكراً في سياق معرض قطاع التعبئة والتغليف الأشهر عالمياً وفي مجالات الصناعة العملية القريبة منها.

ومن بداية افتتاح المعرض التقى عارضي معرض انترباك 2014 بعدد كبير من الزائرين رفيعى المستوى من جميع أنحاء العالم، حيث كان الإقبال كبير جداً على كثير من الشركات لدرجة أن أماكن العرض كانت قد اكتظت بالزائرين وتجاوزت قدراتها المحددة. والمدهش في الأمر أن قدرة الزائرين المهنية والاستعداد الاستثماري لديهم كانت في هذه المرة أعلى بكثير من الترتيبات الأولية للمعرض تلك التي كانت رائعة بالفعل. كما أن تقييم كثير من العارضين للبيع ولإبرام الصفقات الفعلية والتي تحققت إلى حد كبير بشكل تلقائي، كان هذا التقييم يبعث بصفة خاصة على كثير من التفاؤل هذه المرة.

ولقد ذكر فريدبرت كليفتس – رئيس مجلس إدارة العارضين لـ انترباك 2014 ورئيس مجلس إدارة شركة بوش لتكنولوجيا التعبئة والتغليف نصاً مايلي: إننا سعداء للغاية بعدد وكفاءة زائري مكان عرضنا، حيث كان اهتمام الزائرين هذه المرة بتقنياتنا المساهمة بشكل فعّال في الصحة والتغذية العاليمة أكثر من رائع. ولقد تمّكنا في هذا المعرض من خلق وإقامة علاقات كثيرة تبعث على التفاؤل، ومن بين أولئك الذين أقامنا معهم علاقات أعضاء عددين لمستوى قيادي أعلى وزبائن جدد ذوي كفاء ومقدرة عالية. وكنا نسمع نفس الشئ من عارضين أخرين، حتى أن النسبة العالية من الزائرين الدوليين كانت مشجعة للغاية، فقرابة 75 في المائة من الشركات العارضة كانت أوطاونها ومقرات موانيها خارج ألمانيا. وبهذا فإن معرض انترباك يؤكد على سمعته العالمية كأكبر معرض متخصص في قطاع التعبئة والتغليف.
وبــيّـنَ فرنر ماتياس دورنشايدت، رئيس مجلس إدارة معرض دسلدورف قائلاً: "إن معرض انترباك برهن بشكل معبر للغاية مرة أخرى هذا العام على دوره القيادي في العالم. وهذا النجاح أكدته فلسفتنا الجوهرية في مخاطبة الأسواق العالمية في المراحل التحضرية للمعرض بعناية بالغة وأهداف محددة، حتى يتم استقدامها كل ثلاث سنوات إلى دسلدورف لحضور فعاليات هذا الحدث الأهم."


لم يسجل معرض انترباك 2014 من خلال نسبة مشاركة الزائرين الأجانب التي وصلت إلى قرابة 66 في المائة الرقم القياسي فحسب، بل تميز المعرض بكفائته العالية في جميع فعاليات معرض دسلدورف، فقد بلغ إجمالي زائري المعرض بدسلدورف 120 جنسية عالمية.

وكانت هناك موضوعات بعينها تدور داخل أروقة معرض انترباك 2014، منها الكفاءة العالية في استخدام الموراد من خلال المكينات والأجهزة ومن خلال استخدام وسائل التغليف والتعبئة، ومنها أيضاً الجودة والآمان، حتى يتوافر ضمان لمنتجات متميزة وآمنة من التقليد – خاصة في المجالات الحساسة مثل الأطعمة والمشروبات والأدوية – وكان يتوافر كذلك التنوع والمرونة من أجل معروض يكون أكثر انتشاراً، فضلاً عن الحصول على دورات انتاج أكثر سرعة. وحول هذه الموضوعات كانت يشاهد المرء بصفة خاصة إبداعات عديدة ومتنوعة في صالات العرض.

ولا يؤكد معرض انترباك دوره الهام عن طريق تنوع الإبداعات الجديدة والتوسع في المعروض من قبل العارضين فحسب، بل يؤكد ذلك أيضاً عن طريق الموضوعات الخاصة والمبدعة، حسبما شرح برند غبلونوفيسكي – مدير معرض انترباك للتعبئة والتغليف ولحفظ الطعام فذكر ما يلي: "لا يكفي للمعرض بأن يتولى أمر القيادة بمجرد أن يقوم بتأجير مساحة المعرض وأن يقوم بتقديم قدرة عالية في التنظيم فحسب، بل يجب أن يتم تحديد الموضوعات ذات التوجه الخاص والمتأصلة في التخطيط والإبداع والدافعة إلى التقدم بقوة وثبات. ولا يتم تأكيد أهمية الموضوع للقسم المختص إلا بهذه الطريقة. ولقد أحرزنا في هذا الأمر نجاحاً كبيراً مرة أخرى، حيث إن تصورات الإبداع في التغليف والتعبئة الكبيرة والتغليف الآلي أصبحت متأصلة في المجموعات المستهدفة."

نجاح المؤتمر الثاني لحفظ الطعام
كان من الموضوعات الهامة والملفتة للنظر داخل معرض انترباك موضوع حفظ الطعام، وكانت المبادرة التي تحمل نفس الإسم تعمل في هذا المجال من خلال مشاركة أعضاء منظمة الغذية والزراعة للأمم المتحدة والمعروفة اختصاراً باسم (FAO) وبمشاركة برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمعروف باسم (UNEP) وكذلك بمشاركة أكثر من 110 عضو من الصناعة الناجمة عن الفاقد من المواد الغذائية والإسراف في الطعام. وقبل انطلاق فعاليات المعرض بيوم بدأ المؤتمر الثاني لحفظ الطعام والذي توجه فيه المؤتمر في أيامه الأولى من خلال موضوعاته الرئيسية إلى المنظمات غير الهادفة من الربح، تلك التي ألقت الضوء على المشكلات الناجمة من الرؤى السياسية والاجتماعية. وتلى النصف الثاني من المؤتمر عرض لحلول وأفضل الممارسات من الواقع الاقتصادي. وظهرت فعاليات المؤتمر بصورة أكثر وضوحاً من المؤتمر الذي انعقد قبل ثلاث سنوات، حيث قام هذا المؤتمر بمعالجة لطريقة وكيفية التغلب على مشكلة الفاقد من المواد الغذائية والإسراف فيها عن طريق العرض الإجمالي لسلسلة القيمة.

وأسهم في هذا الأمر ضيوف مشهورن ومشاركون كممثلين عن منظمة الفاو (منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة) ومنظمة اليونيب (برنامج الأمم المتحدة للبيئية) والوزير السنغالي والموسيقار يوسو ندرو والوزيرة الاتحادية السابقة ريناته كونست، وكان لعديد من المحاضرات وحلقات النقاش الدور الهام في تحديد وطرح الحلول العملية. وشارك في المؤتمر ما يزيد على 450 وفد رسمي، وفي نهاية فعاليات المؤتمر اتفق جميع المشاركين على أنه لا يمكن الوصول إلى أهداف حفظ الطعام إلا عن طريق الجهود الموحدة والخبرات المشتركة وكذلك مجهودات جميع المشاركين، وكان هذا هو المطلب الجوهري للمبادرة. وأثناء فعاليات معرض انترباك 2014 برزت حلول إبداعية للتغليف والتعبئة وأفكار للقضاء على الفاقد من المواد الغذائية والإسراف فيها.
وسوف يتم الترحيب مرة أخرى في مطلع عام 2017 بـ دسلدورف بالمختصين من جميع أنحاء العالم أثناء انعقاد المؤتمر القادم لـ انترباك، قائلين "مرحباً بكم في بيتكم". وسوف يتم الإعلان عن الموعد المحدد لإنعقاد المعرض القادم في وقت لاحق.

14 مايو 2014
قسم الدعاية لمعرض انترباك 2014
سابيستين بفلوغه
كاترن إمكامبه (المساعدة)
هاتف: +49 (0) 211/4560-464/-589
فاكس: +49 (0) 211/4560-8548
بريد إلكتروني والصفحة على الموقع الإلكتروني:
Email: PflueggeS@messe-duesseldorf.de,
ImkampeC@messe-duesseldorf.de